• بادئ الموضوع بادئ الموضوع shaaeralhob
  • تاريخ البدء تاريخ البدء

shaaeralhob

Administrator
طاقم الإدارة
لم تعد جارتي
هي تقيم بنفس الحارة .....وليس من عادتي الاهتمام بنساء حارتي .كنت اراها كثيرا بالطريق عالأغلب مرتدية بنطال ... مما يظهر بجلاء جمال مؤخرتها...البارزة دون اسراف ....بأرداف مستديرة .......جميلة جدا ... اعترف كنت كلما رايتها تقصدت النظر لأردافها.....كانت .....تجتذب عيوني ...فتتابعها بإمعان ولهفة واستمتاع.....وبعد ان تبتعد ينتهي كل شيء ...انساها الي ان اراها ثانية.. فتتكرر عبثية الصبابة والنظر الي مؤخرتها الجميلة .

وبما اننا من نفس الحارة لا بد من ذكر انني بالعموم لطيف مع الاطفال اللذين يلعبون بمداخل البنايات لا اقسو عليهم، بل الاطفهم ..لقناعتي ان اطفال المدينة لا مكان لهم ليلعبوا الا مداخل البنايات فالشوارع مكتظة بالسيارات .. هذا السلوك مع الاطفال حببني اليهم فحيث يرونني يسلمون علي دون تردد، بل بمحبة والفة.

في يوم شاهدتها بالطريق يرافقها طفل من اولئك الاطفال وكنا متقابلين...وكانت عيوني تلتهم عيونها الواسعة وجسدها الممتلئ ..وعند اقترابنا بادرني طفلها بالتحية ..فاجأني ... فرددتها له وانتبهت لابتسامة علي وجهها شعرت ان بها خصوصية لي فأومأت اليها بالتحية ايضا بشيء من الارتباك وادركت ان سبب ابتسامتها هو ان ابنها قال لها ان هذا الرجل يتفهمنا نحن الاطفال .. مع احتمال انها تدرك معاني نظراتي ايضا عند مشاهدتي لها بالطريق ....من معرفتي لطفلها عرفت انها زوجة رجل عنده محل لبيع الاكسسوارات النسائية ومعظم يومه يقضيه بالمحل حتي وقت متأخر بالليل...وهيئته العامة لا تدل انه من النوع الحامي جنسيا ..بينما جسدها يفور انوثة...وعيونها الجميلة توحي لمن يمعن النظر اليهما انهما كالباحث عن ضائع....

هذا اللقاء وتبادل التحية ...كانا امرا مميزا وانطبعا بذهني طيلة ذلك اليوم بحيث استعادت ذاكرتي ابتسامتها مرارا وتكرارا ثم نسيت كل شيء باليوم التالي .

في يوم لاحق كنت بالطريق لمحتها ..وكالعادة تسابقت عيناي الي مؤخرتها الجميلة وكانت ترتدي بنطالا يبرز مؤخرتها ابرازا جليا....قررت متابعتها وبينما انا منهمك بالصبابة علي مؤخرتها التفتت وفاجأتني بنظرة لم افهم معناها ...هي تابعت سيرها اما انا فادركت انها – هذه المرة - امسكت بي متلبسا بالصبابة علي طيزها الجميلة، وادركت انها تدرك ما بنفسي ...خشيت قليلا .. قلت بنفسي لابتعد عن طريقها....تباطأت ..ثم انحرفت باتجاه آخر....قضيت بعض الوقت ثم درجت عائدا فاذا بها امامي ثانية - يا للمصادفة - قررت بجرأة ان اتركها تسبقني كالعادة...وكأن الامر طبيعيا.. فاجأتني بابتسامة هذه المرة وهمست... مرحبا....قلت مرحبا بك...رفعت راسها وركزت عينيها بوجهي وقالت لماذا تلاحقني....اسقط بيدي فاجأني سؤالها لم اعرف كيف اجيب . أطرقت بالأرض مفكرا....هل انكر...ام كيف اجيب...وفجأة وجدت نفسي اقول لها ما بعرف ...قالت كيف ..قلت صدقيني لا اعرف عيوني تسبقني اليك وقدماي تقوداني ورائك...بهدوء قالت أمعقول...؟؟؟ قلت هي الحقيقة.. هل ازعجك.؟؟؟.اذا كنت ازعجك فانا اسف...صمتت قليلا ثم قالت لا تزعجني .. باي..... لازم اتركك لأننا صرنا بالحارة....قلت تريثي قالت لا استطيع باي ...وذهبت ..ولكن ذهب معها قلبي ولهفتي وحنيني ..تابعت الصبابة علي طيزها الجميل وهي تبتعد وعلي بعد مسافة تلفتت للخلف وجدتني واقفا اتابعها ..تبسمت ابتسامة مختلفة هذه المرة...قلت في نفسي لم نعد جيران ..ولم تعد جارتي .

لم ارها لعدة ايام ...رغم اني اصبحت اتقصد الخروج للشارع لأجلها ..دون جدوى ..وفي يوم كان بالحارة الرئيسية المجاورة احتفال شعبي وفرق موسيقي وكشافة والناس متجمعة للمشاركة والفرجة...وكنت انا ايضا هناك بين الحشود في مكان ما ...وفجأة لمحتها قريبة مني ...لم اعرف كيف اتصرف اريد ان اكلمها ..ولكني متردد ...ومع شدة الزحام واقتراب الفرق ..كان نظري يبتعد عنها هنا وهناك ثم اعيد عيناي اليها وفجأة وجدتها تنظر الي فتلاقت عينانا من بدا الابتسام لا اعرف لنقل تباسمنا ودون تردد او ارادة دفعت نفسي بين الزحام لأصل خلفها وهمست مرحبا...تبسمت بفرح وقالت مرحبا.. قلت عجقة شديده قالت نعم ..في تللك اللحظة اقتربت الفرقة الموسيقية من مكاننا فازداد تدافع الحشد علينا اصبحت ملتصقة بي امسكتها من كتفيها وهمست حتي لا تقعي ...ردت شكرا ..شددتها اكثر لي لم تمانع نزلت بيدي لخصرها وامسكتها من خصرها دافعا بها الي ...لم تعترض.....اقتربت من اذنها وهمست عجقة كثير قالت ايوه قلت بس حلوه، ابتسمت بصمت.. بدات اتهيج وبدأ عضوي ينتصب ..ماذا اقعل أأتركها ولكني قررت ان اتابع وليكن ما يكون .. لا بل شددتها الي اكثر فلم يبق عندي شك من انها احست بعضوي يضغط علي طيزها الشهية....لم تفعل شيء...كانت مستسلمة...اقتربت من اذنها ثانية وهمست هل ازعجك...سكتت ودفعت جسدها نحوي اكثر...بدات تتجاوب معي ..اصبح عضوي قاسيا ركزته وشددتها لي ..واقتربت من اذنها وهمست ما احلاك...عضت علي شفتها ونظرت الي بعيون ذبلي ...اقتربت ثانية من اذنها وهمست اشتهيك واريدك....ذابت بين يدي ...وفجأة انتفضت... وقالت... خلص.. مش ممكن هذا.. فوجئت بعصبتيها لم اعرف كيف وماذا اجيب تم قالت .. بعد عني.. ابتعدت دون ان اترك خصرها ..مدت يديها امسكت يدي ثم ابعدتهم عن خصرها بهدوء فالتزمت وابعدتهم...قلت لها شو رقم هاتفك.. قالت لا ما فيني ...سكتت ..واحترت ماذا افعل ثم بعد قليل قالت ما انت بتحكي معي انا بحاكيك اعطيني رقم هاتفك.. اعطيتها اياه ...ثم قالت اتركني وابتعد ...فابتعدت عدة خطوات وتركتها دون ان تتركها عيوني.

مرت ايام ...لم ارها بالطريق ...انتظرت مكالمتها ..فلم تفعل ..قلقت.. لم افهم كيف تفكر وماذا تريد ...وما هي خطوتي التالية اذا لم تكلمني ...افكار شتي ..ولكن بدأت تجتاحني خيالات واحلام كانت هي شريكتي بها.. اصبحت محور تفكيري ...ورفيقة احلامي ...ومحرض شهواتي ...كان يراودني احيانا افكار مثل.. لماذا كسرت قاعدة تجاهل الجارات...لماذا سيطرت على تفكيري وصارت اساس رغباتي...واحيانا اقول لا لا سأتركها وشانها ...حتي لو تلفنت سأعتذر لها ...وان شاهدتها بالطريق سأبتعد عنها.. يجب ان نتوقف نحن الاثنين.. ربما انها قد اتخذت نفس القرار لذلك لم تتلفن لي وقد مضي ما يقارب الاسبوع... اعتقد انها محقه وهكذا يجب ان يكون قراري ...يجب ان ابتعد عنها ويحب ان نتوقف لا يجوز ان نتابع...بعد عشرة ايام اصبحت مقتنعا انها قررت التوقف ..حسنا وانا يجب ان اتخذ قرار التوقف...... وهكذا قررت التوقف...

بعد حوالي الشهر رن هاتفي ..وعندما هممت بالرد اغلق الخط...لم اتعرف علي الرقم.. هو غريب ..قدرت ان الرقم خطأ فهو امر عادي ومألوف...؟؟ وتجاهلت الموضوع...وفجأة خطر ببالي علها هي من تلفن...؟؟ خفق قلبي....عدت اتفحص الرقم....ترددت . ثم قررت الاتصال...اتاني الجواب صوت نسائي ...ارتجفت ...قلت هذا انت .....قالت نعم.. قلت ليش ما حكيتي ...قالت خشيت ان يرد علي غيرك.. قلت كيف...؟؟ قالت لا اعرف اذا كنت قريبا من هاتفك او غيرك اقرب اليه...قلت معك حق ..ولكن ثقي اني لوحدي بالبيت ولا احد غيري يرد علي هاتفي ...قالت اين باقي عائلتك قلت انا اعيش لوحدي لا احد يعيش معي ..قالت خبرني قلت هذه قصة اخري لا تتعبي راسك اللطيف بها...قالت لا اريد ازعاجك ولا فتح جروح ماضيك...قلت انت اهم جراحي الان ...قالت ليش ...؟؟؟ قلت لأنك الجميلة بحياتي.. سكتت ولم تجب ...قلت لماذا سكت ...قالت لم اجد جوابا...قلت اريدك ...سكتت ثانية....قلت لماذا اتصلت...قالت لأني وعدتك.. قلت اعشقكك....سكتت...قلت اعشق جمال جسدك....سمعت تردد انفاسها...عيونك تسحرني ...بقيت انفاسها تتردد باذني ....ومؤخرتك تجذبني ...هي من اغراني اليك....لم ترد بقيت انفاسها تتردد.. قلت هي رفيقة احلامي كل ليلة ....قالت من هي ...؟؟؟ قلت طيزك.......قالت اخرس...واقفلت الخط...طلبتها ثانية قالت ارجوك توقف انت اجرأ مما كنت اتوقع..

قلت هل اخيفك...قالت ليس منك، بل من نفسي ...قلت لها تعالي...قالت مجنون...قلت كوني مجنونة مثلي...قالت ويلاه ...قلت خير ...قالت لا تضعفني اكثر ..كررت تعالي احبك...قالت وانا احبك...قلت تعالييييييي اذا.. قالت لا يا مجنون....قلت تعالييييييييي أشتهيك ..اريد ان اقبل اردافك فهم احلامي...ومرادي ..ونشوتي ....اريد ان اشلحك بيدي والمس كل جسدك بأصابعي وشفاهي فتشعرين بأنفاسي تدغدغك بشهوة ولهفة....اريدك اكثر...قالت ماذا تريد اكثر ...قلت بدي انيكك...شهقت و .. سكتت واغلقت الخط...وانا بقيت انتظر...؟؟؟

اصبح رقم موبايلها عندي ..حفظته ودونت الاسم هكذا / لم تعد جارتي/ ...قلت كيف خطر ببالي ان ادون اسمها هكذا .قلت لأنها اصبحت حبيبتي الم تقل وانا احبك ..قلت اذا سألتني ماذا اكتب اسمك سأقول لها اكتبيه / مجنون... /هكذا هي قالت.

مرت ايام وايام...لم ارها...لم اسمع صوتها.. حلمت بها كثيرا ..خاصة بالليل وانا الرجل الذي يعيش وحيدا ..وينام وحيدا ... الا مع خيالاته وأحلامه وجسده العاشق...كثيرا ما خطر ببالي ان اتصل بها ولكني ترددت خوفا من احراجها ...يوما بعد الغذاء وكانت سيدة احلامي قررت وانا واثق ان زوجها حتما بعمله الاتصال بها دون ان اتكلم ..تماما كما فعلت هي اول مرة ...ترددت ..تشجعت ..ثم ترددت ..ثم قررت.....ثوان ...واتاني صوتها ...نعم. .سكتت قالت تكلم....انا لوحدي .....قلت اعشقك واريدك واشتاق اليك...قالت وانا...قلت انت معي كل ليلة قبل النوم...قالت وانت معي ...قلت متي ستاتين ..قالت خائفة.. قلت مما قالت من نفسي ونفسك...قلت معك حق لأني لن اعدك الا بعشقي لك قالت ولأني لا استطيع ان اعدك الا بعشقي ايضا.. قلت اذا تشجعي ..قالت خذني الي مطعم ..قلت سهل، ولكنه خطأ سيتعرف الينا كثيرون...الحل ان تأتي الي بيتي ..قالت بخاف ..قلت قوي قلبك بمجرد ان تدخلي لا احد يراك ولا احد يعرف بأمرنا.....قالت اخاف لحظة الدخول لأننا من نفس الحارة قلت لها خبريني وسأكون جاهزا قرب الباب لتدخلين بسرعة البرق فلا يراك احد....قالت سأفكر.. قلت لها انا فكرت وقررت ..الباقي عليك.. قالت اعطني فرصة ...

بعد يومين صباحا ..رن هاتفي ..هي ..قالت زوجي مسافر تعال.. قلت مجنونة انت ..قالت بعرف ....قلت لن ادخل بيت رجل آخر بغيابه ثم ابنك يعرفني . بل انت تعالي ...قالت هامسة بشيء من الياس لا.. قلت اسمعي انها فرصتنا لتاتي سأنتظرك قرب الباب وبمجرد ان اراك تدلفين مدخل البناية سأفتح باب شقتي فانا بالأرضي فتدخلين مباشرة بهدوء . تشجعي انا بانتظارك.. همست طيب جاية بعد ما غذي الاولاد.... بخبرك.... واستناني لا تخليني انتظر ولا ثانية قلت لها لا تقلقي ..

اسرعت انا اخذت حماما دافئا وقمت بترتيبات سريعة بالبيت ...باعتباره بيت اعزب يمتلئ بالفوضى ...ثم ارتديت بنطالا وقميصا ابيض مع كرفات ..وحذاء اسود ..قلت سأستقبلها بثياب رسمية وليس بثياب البيت.. وجلست انتظر ملهوفا.. احلم واتهيج ....مر وقت طويل او هكذا تخيلته...حوالي الساعة 4 بعد الظهر...رن هاتفي ...قالت انتظرني جاية قلت منتظرك.!!!

اسرعت نحو النافذة حيث استطيع رؤيتها وهي تغادر بنايتها ولا تراني راقبت المدخل.. دقائق ها هي تخرج مرتدية تنورة واسعة معرقة وقميصا بأزرار ..اسرعت نحو باب شقتي الارضية اراقب وصولها بالمنظار وما ان لمحتها بمدخل بنايتي حتي فتحت الباب. دخلت هي مباشرة ..اغلقت الباب خلفها ...تنهدت هي وقالت يا ويلي كنت ميته رعبة ..احتضنتها فورا....وجذبتها لي وبدات اقبلها بوجهها وعيونها ثم شفاهها.....مع قبلاتي لشفاهها بدات تتجاوب وبدات استمتع بحركات شفاهها.. قالت بدك تخليني هون قدام الباب ..فلتلها اسف ..اخذتها لغرفة الجلوس. نظرت لي وقالت شو هاللبس الشياكة.. قلتلها ولبسك حلو بتعرفي لأول مرة بشوفك لابسة فستان . قالت ايوه عالأغلب بلبس بناطلين ..شو رايك هكذا قلتلها رائعة وجميلة. لكني تعودت عليك وجذبتني بالبناطلين .. قالت ليش ..اقتربت من اذنها وهمست لأنها تظهر جمال اردافك وطيزك ...سكتت بشيء من الخجل . اجلستها عالأريكة واحتضنتها.. قلت لها مش مصدق انك معي ..كان حلما ...قالت ولا انا ..كنت ميتة خوف اول ما فتت بس هلق تريحت اكثر ..شددتها لي وقبلتها.. قبلة ثانية من شفاهها، تجاوبت هي مع قبلتي احسست عضوي قد انتصب...همست لها أشتهيك...نظرت لي بشهوة وصمتت....ثم اقتربت مني وبدات تقبلني. .امسكت نهدها وبدات المس عليه...تنهدت قلت لها نهداك ممتعان... لم تجب وانما نظرت اليهما......ثم مدت يدها وبدأت تفك ازرار قميصها...نفر نهداها امامي ...داعبتهم .. وقرصت حلمتيها...تأوهت...والقت برأسها علي ظهر الاريكة مستسلمة ..برز نهداها اكثر ...اقتربت وقبلتهما ثم بدات امتص حلمتيها مرة هذه ومرة تلك . وهي تتأوه . .ومددت يدي المس افخاذها.....تحت تنورتها.....حتي وصلت لكسها كان رطبا نديا...بمجرد ان لمسته ..انت واهتز بدنها....همست لها....اعشق كسك.. تأوهت....قلت لها اشلحي قميصك ..فشلحته والقت بحمالة النهود بعيدا ..وشلحت انا قميصي فاصبح صدري عاريا فتلمسته بيدها بشبق ثم قلت لها وقفي قدامي...بدي كسك. وقفت ..فككت لها التنورة فشلحتها هي...بان كلسونها رطبا مبللا.. قالت بللتني...قلت رح مص عسلك...ونزعت عنها كلسونها اصبحت عارية امامي ..لم اصدق ..احتضنتها فالتفت يداي علي طيزها واستقرت علي اردافها .. جذبتها نحوي وبدات التهم كسها بفمي ولساني واقبله بشبق ونشوة.. نظرت اليها ..كانت عم تلعب ببزازها...تركزت عيوني بعيونها وبدات بيدي اداعب طيزها...استمرت تلاعب بزازها وهي تنظر لي وتقول جسمي كلو الك ..فهمت انها تشجعني علي مداعبة طيزها....فأدخلت اصبعي لأداعب طيزها دخل كل اصبعي بين اردافها ليصل راسه الي طيزها ..وما ان لمس راس اصبعي وردة طيزها حتي احسست بأردافها تضغط علي اصبعي ..وكأنها لا تريدني ان ابعده عن فتحة طيزها.......بعصت بإصبعي اكثر ...ولساني يلعق كسها لعقا ..تأوهت ..وسمعتها تقول اخ يا طيزي.. سحبت اصبعي..... وقلت لها انظري ..ووضعت اصبعي بفمي ابلله بريقي ....وهي تنظر بشبق واضح ....ثم اعدته ثانية وكررت الضغط علي فتحة طيزها قالت هيك احسن تابعت مداعبتها من كسها وطيزها مدة من الزمن ..ثم تفاجات بها تقول لي قعدني ..ووقف انت.. نفذت اصبحت امامها ..كنت مازلت مرتديا البنطلون ... نظرت الي عضوي المنتصب والحبيس. بشهوة عاهرة. القت برأسها عليه وحضنتني بيديها وقبلته من فوق البنطلون ..بدات انا افك الحزام ..قالت لا انا من سيفكه ، تركتها تفعل ...انزلت البنطلون فبدا زبي اوضح داخل الكلسون مسكته بيدها وتطلعت الي عيوني.. نظرة تمتع ثم بدات تدفع بكلسوني للأسفل . لينفر زبي امام وجهها منتصبا مستقيما بهيا...امسكت به.. بتأن وتطلعت اليه بلهفة وشوق ...كانت يدها دافئة....حضنته بيدها ...وبيدها الثانية تلمست بيضاتي...وانا انظر اليها مستمتعا ومندهشا...داعبته بيدها وعيونها لا تفارقه وشفاهها منسدلة قليلا ... وكانت تنظر الي عيوني ثم تنظر اليه ...نداء شهوة لا مثيل له .وشيئا فشيئا بدات تقربه من شفاهها بنشوة وشبق . وتمرر راسه علي شفتيها ذهابا وايابا .حتي اطبقت علي راسه بشفتيها اطباقا ..شعرت بها تقبله بنعومة وحنان وبدات تأن وتتلوي برأسها بمحنة وشبق شديدين.. وانا أتأوه لذة وشهوة ... ثم صارت تنظر لعيوني ..وتضعه بفمها. كأنها تقول لي تمتع كيف اضعه بفمي وتكرر حركتها .وتهمس كلمات بخفوت لم افهم ما تقول ثم ميزت انها تقول زب ..زب وبصوت واضح تقول لي زبك حلو وحامي قلت لها تمتعي لا تحرمي نفسك.. ثم اخذته بفمها وبدات تمتصه بنهم شديد واحتضنتني فأصبحت يديها علي اردافي كما فعلت انا لها.. وصارت تدفع مؤخرتي الي فمها فتدفع زبي داخل فمها.. بدات انا اساعدها واحركه داخل فمها للأمام والخلف وهي تتأوه.. ثم شعرت بأصبعها يلج بين اردافي ليصل الي وردة طيزي ..سكتت مستسلما ولم امنعها.. لا بل اهاجتني حركتها كثيرا وشعرت ان زبي قد ازداد انتصابا وقساوة .. ثم بللت اصبعها بريقها تماما كما فعلت وعادت تبعصني من مؤخرتي ..وانا اان واتأوه بلذة ونشوة...بين يديها.....ثم سمعتها تسالني أمبسوط بإصبعي؟؟؟ فما كان مني وقلت لها نيكي مثل ما بدك.. قالت اعتقد ان الرجال ابضا يحبون هذه الحركات فهي تثيرهم وتزيد من انتصاب قضيبهم.. قلت لها انا لك افعلي ما يحلو لك.*****

ثم وقفت وامسكتني من يدي قالت لنذهب للسرير...وسرنا عاريين تقودني الي غرفة النوم...انتبهت انها من بدا يقود ممارستنا ولم اعد انا ...اعجبني ذلك واستسلمت لها…عند السرير وقفت وضهرها امامي وقالت احضني ..حضنتها ..قالت شدني اليك الان كما فعلت يوم الاحتفال اضغطه اريد ان احس به بين اردافي يداعبني .. ادخلته وقدرت انه يلامس فتحة طيزها فضغطته بقوة قليلة ...فاذ بها تمد يدها تمسكه وتصحح مكانه لتضعه علي فتحة طيزها تماما... قالت هلق اضغط بس شوي شوي ..قلت لها بدي ابوسها وابللها فيصير اسهل قالت...ساوي شو ما بدك... نزلت الي اردافها اقبلها وابللها ودفعت بلساني تارة الحسها... وبإصبعي تارة اداعبها ثم وقفت ثانية وقلت لها حطيه فأمسكته ووضعته وقالت اضغط شوي شوي ..فبدأت انيكها بين ردفيها بحركات ضغط متتالية وخفيفة لإدخاله وهي تان وتقول بوجعني ..قلت اتوقف ...قالت لا تابع ..تابعت، ولكن لم انجح بايلاجه.. وزاد توجعها فقالت بكفي ما عاد متحمله...ثم استلقت علي السرير ...وتبسمت لي ....فتبعتها واصبحت بين ساقيها فاحتضنتني بساقيها خلف ظهري وبدات تدفعني اليها...داعبت كسها برأسه اولا ..وهي تتمحن ..ثم قلت لها ارفعي راسك وشوفي رفعت راسها وهي تنظر لزبي علي فتحة عضوها الجميل.. تابعت مداعبة شفري كسها براس زبي وهي تنظر وتقول زبك نار. قلت بدي انيكك...ودفعته بقوة فتأوهت بصوت عال ..وبدات انط فوق فرجها ... هي تتمحن وتنظر اليه بشبق وشهوة وانا أتأوه واضرب فرجها ضربات متتالية ، حتى احسست بها تصرخ وتدفعني سيقانها اليها بقوة اكثر ..وشعرت بها تختلج ويتدفق ماء شهوتها دفقا متتاليا وهي تتأوه بصوت عال وتصرخ لذة وبعدها بقليل . افرغت طاقتي بأعماقها... وشعرت بها تهتز وتتأوه وتتلوي وتصدر اصوات نشوة وشهوة ..ارتميت فوقها اقبلها وانا الهث ....وهي تلهث وتان ..... بقيت فوقها لدقائق ثم قبلتها وانقلبت جنبها ...بينما بقيت هي مستلقية علي ظهرها....مستسلمة لمداعبات يدي واصابعي علي نهديها والحلمتين وعلي بطنها وسرتها الجميلة.. وسيقانها متجنبا فرجها لتهدا بعد الاثارة الشديدة

ثم بدات اقبل وجهها وخدودها وارفع يديها لأقبلهما برؤوس شفاهي.. من اصابعها صعودا للكتفين...وهي مستسلمة....بهدوء ..ثم قالت هل اخبرك شيء قلت قولي ..قالت انت حنون جدا ..احببت حنانك بعد الممارسة واحببت فحولتك وانت فوقي كما أحببت جرأة عيونك ونحن بالطريق....اريدك رجلي اتقبلني امرأة لك...؟؟ صعقني كلامها فانا لم افكر بالزواج ابدا ولم يخطر ببالي انها ستفكر بتطوير علاقتنا الي هذا الحد.. قلت لها واولادك... قالت ما لهم ..سيبقون اولادي ..بلعت ريقي وقلت وزوجك ..قالت سيبقي زوجي ...هنا سالتها لم افهم مقاصدك... قالت لم اقصد اني سأطلق زوجي، بل قصدت ان ابقى امرأة لك حتي تقرر الزواج.. قلت لن اتزوج ..قالت لا اذا رغبت بالأولاد تزوج ..سأتركك لزوجتك، ولكن سابقي امراتك ..قلت سأعشقك للابد...قالت يا ريت في ابد....فتبادلنا القبلات الشهية وقالت دعني اذهب لا يجوز ان اتغيب عن البيت اكثر.

غادرت وقلبي متعلق بها.....ومن يومها ..بدأت انتظر قدومها التالي كلما غادرت ... وما زلت.❤
 
اسم الموضوع : لم تعد جارتي | المصدر : قصص سكس سحاق

مواضيع مشابهة

أعلى