• بادئ الموضوع بادئ الموضوع shaaeralhob
  • تاريخ البدء تاريخ البدء

shaaeralhob

Administrator
طاقم الإدارة
شبح الجمود في العلاقة الزوجية:
يُعدّ الجمود الجنسي في العلاقة الزوجية ظاهرة شائعة تصيب العديد من الأزواج.
وتُشير الدراسات إلى أنّ ما يقارب ثلث الأزواج يعانون من نقص في الرغبة الجنسية لدى أحد الطرفين أو كليهما.
و بينما قد يُبادر الزوج في كثير من الأحيان إلى كسر هذا الجمود،
فإنّ مبادرة الزوجة غالباً ما تكون نادرة،
مما يُثير تساؤلات حول الأسباب الكامنة وراء ذلك،
وإمكانية التغلب على هذه المشكلة
لإعادة إحياء العلاقة الحميمة
وتحقيق السعادة الزوجية.
أسباب جمود الزوجة في العلاقة الحميمية:

تتعدد الأسباب التي قد تدفع الزوجة إلى عدم المبادرة في العلاقة الحميمية،
وتشمل بعض أهمّها:
1. الأسباب النفسية:
  • انخفاض الثقة بالنفس: قد تعاني بعض الزوجات من انخفاض الثقة بالنفس

مما يُعيق رغبتهنّ في المشاركة في العلاقة الحميمية
خشية عدم إرضاء الزوج أو التعرض للانتقاد.
  • القلق والاكتئاب: يمكن أن تُؤثّر اضطرابات المزاج

مثل القلق والاكتئاب
سلباً على الرغبة الجنسية
وتُقلّل من دافع الزوجة للمبادرة في العلاقة الحميمية.
  • التعرض لصدمات نفسية: قد تُؤثّر الصدمات النفسية

التي تعرّضت لها الزوجة في الماضي
على سلوكها الجنسي
وتُعيق رغبتها في المشاركة في العلاقة الحميمية.
2. الأسباب الجسدية:
  • الألم الجسدي: قد تُعاني بعض الزوجات من ألم جسدي

ناتج عن أمراض مزمنة
أو مشاكل صحية
مما يُعيق رغبتهنّ في المشاركة في العلاقة الحميمية.
  • التغيرات الهرمونية: تلعب التغيرات الهرمونية

دوراً هامّاً في الرغبة الجنسية
لدى النساء،
ويمكن أن تُؤثّر التقلبات الهرمونية
التي تُصاحب الحمل والولادة
أو الدورة الشهرية
على رغبة الزوجة في المشاركة في العلاقة الحميمية.
3. الأسباب الزوجية:
  • ضعف التواصل: يُعدّ ضعف التواصل

بين الزوجين أحد أهمّ أسباب
جمود العلاقة الحميمية
،
حيث قد تُحجم الزوجة عن المبادرة
خشية من عدم رغبة الزوج
أو عدم رضاه عن العلاقة.
  • مشاكل زوجية: قد تُؤثّر الخلافات الزوجية

والمشكلات العاطفية
سلباً على الرغبة الجنسية
لدى الزوجة
وتُعيق رغبتها في المشاركة في العلاقة الحميمية.
  • إهمال الزوج: قد تُحجم الزوجة عن المبادرة

إذا شعرت بإهمال الزوج
أو قلة اهتمامه
باحتياجاتها العاطفية والجنسية.
كيفية التغلب على جمود العلاقة الحميمية:
  • التواصل المفتوح: من المهمّ أن يتواصل الزوجان

بصراحة وصدق
حول مخاوفهما واحتياجاتهما
العاطفية والجنسية.
  • العلاج النفسي: إذا كانت الأسباب النفسية

هي وراء جمود العلاقة الحميمية،
فمن المهمّ طلب العلاج النفسي
من قبل مختصّ.
  • العلاج الطبي: إذا كانت الأسباب الجسدية

هي وراء جمود العلاقة الحميمية،
 

مواضيع مشابهة

أعلى