• بادئ الموضوع بادئ الموضوع shaaeralhob
  • تاريخ البدء تاريخ البدء

shaaeralhob

Administrator
طاقم الإدارة
هل يقلقك تأخر دورتك الشهرية، لكنك تعلمين أنك لست حاملًا؟ يحصل تأخر الدورة الشهرية لأسباب عدة غير الحمل. تتراوح الأسباب الشائعة من الاختلال الهرموني إلى مشاكل صحية أكثر شدة.
هناك مرحلتان زمنيتان في حياة المرأة من الطبيعي أن يحصل فيهما اختلال في تنظيم الدورة الشهرية: عند البلوغ وحصول الحيض للمرة الأولى وعند الوصول لسن انقطاع الطمث، في هاتين المرحلتين يكون الجسم في مرحلة انتقالية لذا من الطبيعي حصول عدم الانتظام.
معظم النساء اللواتي لم يصلن بعد لسن انقطاع الطمث يحصلن على دورتهن الشهرية كل 28 يومًا، لكنه من الطبيعي أيضًا أن تتراوح المدة بين 21 يومًا و35 يومًا، إذا لم تكن دورتك الشهرية ضمن هذا النطاق، قد يكون السبب واحدًا مما يلي:
1. الضغط النفسي:
يمكن للضغط النفسي أن يتلاعب بهرموناتك وأن يغير روتينك اليومي، ويمكنه حتى أن يصل إلى التأثير على الجزء الدماغي المسؤول عن تنظيم دورتك الشهرية «الوطاء»، يمكن للضغط النفسي مع الوقت أن يسبب المرض، كذلك اكتساب الوزن أو خسارته فجأة، وهذه أمور لها تأثير على دورتك الشهرية.
إذا كنت تعتقدين أن الضغط النفسي هو ما يسبب الخلل في دورتك الشهرية، جربي ممارسة تقنيات الاسترخاء وحاولي تغيير أسلوب حياتك. قد تساعد إضافة التمارين الرياضية على روتينك في إعادة تنظيم الدورة الشهرية.
2. قلة وزن الجسم:
يمكن للنساء اللواتي يتعاملن مع اضطرابات الأكل كفقدان الشهية العصبي أو النُهام (البوليميا) أن يختبرن اختلالات في انتظام الدورة الشهرية. يمكن أن تتأثر وظائف الجسم وأن تتوقف عملية الإباضة إذا كنت تزنين أقل بنسبة 10% من الوزن الطبيعي المتناسب مع طولك.
يساعد حصولك على العلاج المناسب لاضطراب الأكل وإعادة وزنك بطريقة صحية في إرجاع دورتك الشهرية إلى طبيعتها. يمكن أن تختل الدورة الشهرية أيضًا عند النساء اللواتي يمارسن الرياضات الشديدة مثل الماراثونات.
لماذا تتأخر الدورة الشهرية أحيانًا 20200110_calendar_123rf
3. السمنة:
تمامًا كما تُسبب قلة وزن الجسم تغيرات هرمونية، تسبب السمنة التغيرات أيضًا. قد ينصحك الطبيب باتباع الحمية الغذائية وممارسة الرياضة إذا شُخصت السمنة على أنها السبب في اختلال دورتك الشهرية.
4. متلازمة تكيس المبايض:
تسبب هذه المتلازمة إفرازًا أكبر للهرمونات الذكرية، وتتشكل الكيسات على المبايض نتيجة لهذا الاختلال في الهرمونات، يسبب هذا الأمر اختلالًا في عملية الإباضة أو توقفها.
قد تختل نسب الهرمونات الأخرى مثل الإنسولين، ويكون السبب في ذلك حالة تسمى مقاومة الإنسولين وهي حالة ترتبط بمتلازمة تكيس المبايض، يركز علاج متلازمة تكيس المبايض على التعامل مع الأعراض وتحسينها، وقد يصف الطبيب أدوية تنظيم النسل (حبوب منع الحمل) أو أدوية أخرى من أجل تنظيم الدورة الشهرية.
5. تنظيم النسل:
قد تختبرين تغيرات في دورتك الشهرية عند بداية استخدامك لوسائل تنظيم النسل أو عند إيقافك لها، تحتوي حبوب تنظيم النسل أو ما يعرف بحبوب منع الحمل على هرمونات الإستروجين والبروجستيرون وهي هرمونات تمنع المبايض من إطلاق البويضة، قد يحتاج جسمك لمدة تستمر حتى الستة أشهر كي يتمكن من إعادة تنظيم دورتك الشهرية عند إيقافك لاستخدام حبوب منع الحمل، وقد تسبب وسائل تنظيم النسل الأخرى -سواء كانت زرعًا أو حقنًا- عدم انتظام في الدورات الشهرية أيضًا.
6. الأمراض المزمنة:
قد تؤثر الأمراض المزمنة مثل السكري والداء البطني على دورتك الشهرية، ترتبط تغيرات مستويات السكر في الدم بتغيرات هرمونية، ولهذا -وبالرغم من ندرة الأمر- قد يسبب داء السكري عند إهماله اختلالًا في الدورة الشهرية.
يسبب الداء البطني التهابات قد تؤدي إلى تلف في الأمعاء الدقيقة، يمنع هذا التلف الجسم من امتصاص المغذيات الضرورية ما يؤثر بدوره على انتظام الدورة الشهرية.
7. انقطاع الطمث المبكر:
تصل معظم النساء لسن انقطاع الطمث في مرحلة عمرية بين الـ 45 والـ 55. تُشخص النساء اللواتي تبدأ أعراض انقطاع الطمث لديهن في سن الأربعين أو قبله بانقطاع الطمث المبكر. هذا الانقطاع يعني أن مخزون البويضات لديك منخفض، وهذا الانخفاض يؤدي إلى انعدام الانتظام بالدورة الشهرية وصولًا إلى انقطاعها الكلي.
8. مشاكل الغدة الدرقية:
تُعتبر الغدة الدرقية مفرطة النشاط أو قليلة النشاط من أسباب تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها. تتحكم الغدة الدرقية بعملية الأيض، ولهذا أثرٌ على مستوى الهرمونات، يُمكن علاج مشاكل الغدة الدرقية بالأدوية، وتعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها بعد تلقي العلاج.
متى يجب أن تقصدي الطبيب
يمكن لطبيبك تحديد السبب في تأخر دورتك الشهرية أو عدم انتظامها ويمكنه أن يحدثك عن خيارات العلاج المتاحة لك. تابعي أوقات دورتك الشهرية وتغيراتها وكذلك الأمر بالنسبة للأمور الصحية الأخرى حتى تتمكني من إطلاع الطبيب عليها، قد تساعد هذه المتابعة الطبيب في تشخيص السبب.
في حال وجود أي من هذه الأعراض، اتصلي بالطبيب فورًا:
  • نزف غزير غير معتاد.
  • حمى.
  • ألم حاد.
  • غثيان وتقيؤ.
  • نزف يستمر لأكثر من 7 أيام.
  • نزف يحصل بعد مرور سنة على سن انقطاع الطمث.
 

مواضيع مشابهة

أعلى