• بادئ الموضوع بادئ الموضوع shaaeralhob
  • تاريخ البدء تاريخ البدء

shaaeralhob

Administrator
طاقم الإدارة
اللا جنسية لها معانٍ مختلفة حسب الشخص: الانجذاب الجنسي بدايةً هو أن تجد شخصًا ما مغريًا ترغب في ممارسة الجنس معه، والشخص اللا جنسي يشعر بانجذاب جنسي ضئيل أو لا يشعر به إطلاقًا. ولكن تختلف اللا جنسية من شخص إلى آخر، وهذه بعض الأفكار الأساسية المتعلقة بالموضوع:
لا يشعر بعض الأشخاص بأي انجذاب جنسي إطلاقًا: ولكن هذا لا يعني أنهم لا يشعرون بأنواع أخرى من الانجذاب. فبجانب الانجذاب الجنسي توجد عدة أنماط للانجذاب منها:
  • الانجذاب الرومانسي: وهي الرغبة في علاقة رومنسية مع شخص.
  • الانجذاب الجمالي (الشكلي): الانجذاب إلى شخص بناء على مظهره.
  • الانجذاب الجسدي أو الحسّي: الرغبة في لمس شخص وضمّه ومعانقته.
  • الانجذاب الأفلاطوني (العذري): الرغبة في أن تكون صديقًا لشخص.
  • الانجذاب العاطفي: الرغبة في ارتباط عاطفي بشخص.

واللا جنسي بإمكانه الشعور بأي نوع من الانجذابات السابقة.
بعض الأشخاص يشعرون بالانجذاب الجنسي في ظروف معينة فقط: فالشخص نصف الجنسي demisexual –الذي يُعد جزءًا من الطيف اللا جنسي- لا يشعر بانجذاب جنسي تجاه أحدهم إلا إذا كان يملك ارتباطًا عميقًا معه. أي أنهم لا ينجذبون جنسيًا إلا بوجود ارتباط رومنسي قوي مع الآخر.
يشعرون بالشبق أو الرغبة الجنسية ولكنها خالية من الانجذاب الجنسي: إذ يوجد فرق بين الشهوة والرغبة الجنسية والانجذاب الجنسي.
  • الشهوة الجنسية (الشبق): تعرف بالدافع الجنسي أيضًا، وهي الرغبة في ممارسة الجنس والشعور بالمتعة الجنسية وتحرير التوتر الجنسي، وبالنسبة لبعض الأشخاص تشبه الشعور بالحكة.
  • الرغبة الجنسية: أي الرغبة في ممارسة الجنس سواء كان السبب هو المتعة أو الارتباط العاطفي أو الإنجاب أو شيئًا آخر.

يوجد الكثير من الأشخاص الذين لا يُعدون لا جنسيين ولكن الرغبة الجنسية لديهم منخفضة. وكذلك فإن اللا جنسيين قد يشعرون بالشهوة والرغبة الجنسية لذا فإنهم قد يمارسون الجنس أو الاستمناء.
اللا جنسية لا تعني دائمًا عدم الاستمتاع بممارسة الجنس ولكنها تعني غياب الانجذاب الجنسي.
ماذا يعني أن تكون لا جنسيًا؟ Annotation-2020-07-08-232615
يوجد الكثير من الأسباب التي قد تجعل اللا جنسيين يريدون ممارسة الجنس ومنها:
  • إشباع الشهوة الجنسية.
  • إنجاب الأطفال.
  • إسعاد الشريك.
  • الشعور بالمتعة الجسدية للجنس.
  • إظهار العاطفة أو تلقيها.
  • المتعة الحسية للجنس كالملامسة والعناق.

وبالطبع يوجد لا جنسيون لا يشعرون بالرغبة أو الدافع الجنسي وهذا أمر مفهوم لأنه –كما قيل مسبقًا- اللا جنسية لها معانٍ مختلفة حسب الشخص.
قد يقعون ضمن الطيف التالي: يرى الكثير من الناس الجنسانية طيفًا، ويمكن تصنيف اللا جنسية بمثابة طيف أيضًا، فبعض اللا جنسيين قد لا يشعرون بانجذاب جنسي، وبعضهم قد يشعر بانجذاب وآخرون قد يشعرون بانجذاب كبير. اللا جنسيون الرماديون يختبرون الانجذاب الجنسي نادرًا وهم يشكلون وسطًا بين الجنسيين واللا جنسيين وفقًا لشبكة الظهور والتعليم للّاجنسيين AVEN.
حقيقة واحدة ثابتة: اللا جنسية لا تشبه البتولية أو الامتناع عن ممارسة الجنس
قد يخطئ بعض الناس باعتقادهم أن اللا جنسية هي البتولية نفسها أو الامتناع، إذ إن الامتناع قرار يتخذه المرء ويكون مؤقتًا غالبًا. فقد يقرر أحدهم الامتناع عن ممارسة الجنس قبل الزواج، أو في أوقات صعبة من حياتهم. أما البتولية فهي قرار الامتناع عن ممارسة الجنس والزواج حتى، وقد تكون لأسباب دينية أو ثقافية أو شخصية وهي التزام مدى الحياة غالبًا. إن البتولية والامتناع أمران اختياريان بينما اللا جنسية ليست كذلك، وبعض اللا جنسيين لا يمتنعون عن ممارسة الجنس مطلقًا.

اللا جنسية ليست حالة طبية​

قد يظن بعض الناس أن اللا جنسية ناجمة عن مشكلة ما، فهم يفترضون أن الجميع يشعرون بالانجذاب الجنسي. وقد يظن اللا جنسيون أنفسهم أن هناك خطبًا ما فيهم.
اللا جنسية ليست مشكلة طبية، وهي ليست شيئًا يجب إصلاحه، وكون الشخص لا جنسيًا لا يعني أيًا من الأمور التالية:
  • الخوف من الحميمية.
  • فقدان الشهوة الجنسية.
  • الكبت الجنسي.
  • النفور الجنسي.
  • العجز الجنسي.

فقد تتطور أي من الحالات السابقة لدى بعض الناس بصرف النظر عن توجههم الجنسي.

لا يوجد سبب كامن:​

لا يوجد وراء اللاجنسية سبب كامن كما هو الحال مع المثلية الجنسية وازدواج الميول الجنسية، فهي جزء من طبيعة المرء ببساطة، وهي ليست ذات سبب جيني أو ناتجة عن صدمة ما أو أي شيء آخر.
ليس لها علاقة بعدم القدرة على إيجاد شريك: قد يفترض بعض الناس أن الشخص اللا جنسي سيشعر بالانجذاب الجنسي عند لقائه بالشخص المناسب، ولكن هذا أمر غير صحيح. فالكثير من اللا جنسيين يرغبون العلاقات الرومنسية والكثير منهم يملكون علاقات رومنسية سعيدة وصحية.
الانجذاب والرغبة الجنسيان يختلفان عن الانجذاب والرغبة الرومنسية: فالرغبة في ممارسة الجنس مع شخص ما لا تعني الرغبة في علاقة عاطفية معه.
الكثير من اللا جنسيين يرغبون في علاقات رومنسية ويملكونها: فرغم أنهم قد لا يشعرون بالانجذاب الجنسي فهم قادرون على الشعور بالانجذاب الرومنسي. وقد ينجذب اللا جنسيون رومنسيًا إلى أشخاص من الجنس المغاير أو الجنس نفسه أو أشخاص متعددي الجندر. والكثير منهم يعيشون علاقات رومنسية قد تكون مع أشخاص لا جنسيين أو مع أشخاص ليسوا كذلك.
اللا جنسيون ينخرطون في علاقات جنسية حميمة مع شركائهم: فهم قد يمارسون الجنس كما سبق ذكره، فالرغبة الجنسية تختلف عن الانجذاب الجنسي. وبعبارة أخرى فإنهم قد لا يرغبون في ممارسة الجنس مع شخص ما عند رؤيته إلا إنهم ما يزالون راغبين في ممارسة الجنس. يختلف كل شخص لا جنسي عن غيره، فبعضهم قد ينفر من الجنس وبعضهم لا يبالي به وبعضهم يستمتع به.
يفضل بعض اللا جنسيين علاقات غير رومنسية: فهم غير مهتمين بالعلاقات الرومنسية، ومثلما يشعر اللا جنسيون بانجذاب جنسي ضئيل أو معدوم فإن اللا رومنسيين يشعرون بانجذاب رومنسي ضئيل أو معدوم. الكويرية الأفلاطونية مصطلح وجد بين الأشخاص اللا جنسيين اللا رومنسيين، ووفقًا لشبكة الظهور والتعليم للّاجنسييين فإن العلاقة الكويرية الأفلاطونية queerplatonic هي علاقة مقربة لا رومنسية وأطرافها ملتزمون بالعلاقة بنفس درجة التزام أطراف العلاقات الرومنسية. ويمكن لأي شخص أن يكون جزءًا من علاقة كهذه بصرف النظر عن ميولهم الجنسية والرومنسية.
قد تتغير قدرة بعض الناس على الشعور بالانجذاب والرغبة مع مرور الوقت: وهو أمر عادي، فالكثير من الأشخاص يشعرون بأن هويتهم الجنسية مرنة. فقد يشعرون بغياب الانجذاب لفترة معينة وبعدها يشعرون بتغيير يجعلهم يشعرون ببعض الانجذاب الجنسي. وكذلك قد يكون بعضهم مغايرين جنسيًا ويشعرون في فترات لاحقة بأنهم لا جنسيون. وهذا لا يعني أنهم كانوا مخطئين سابقًا، وكذلك لا يعني الأمر أن الميول الجنسية أمر مرحلي قابل للتجاوز مع مرور الوقت.
فقدرة بعض الناس على الانجذاب مرنة وتتغير مع الوقت وهذا أمر طبيعي تمامًا.
من شعروا بالانجذاب الجنسي في السابق ولا يشعرون به الآن يعدّون لا جنسيين: فشعور بعض اللا جنسيين بالانجذاب الجنسي سابقًا لا يمحي هويتهم الحالية. وينطبق الأمر نفسه على من كانوا يعدّون أنفسهم لا جنسيين سابقًا وباتوا الآن يشعرون بالانجذاب الجنسي، لا يعني ذلك بأنهم كانوا مخطئين في السابق بل إن ميولهم الجنسية قد تغيرت ببساطة مع الوقت.

كيف أعرف أنني لا جنسي؟​

لا يوجد اختبار محدد يمكنك إجراؤه لمعرفة ذلك ولكن يوجد بعض الأسئلة التي بإمكانك أن توجهها لنفسك لتقييم رغباتك ومقارنتها مع الصفات المميزة الشائعة للّا جنسية؛ منها:
  • ماذا يعني لي الانجذاب الجنسي؟
  • كيف أشعر بالانجذاب الجنسي؟
  • ما هو شعوري تجاه فكرة الجنس؟
  • هل أشعر بالحاجة إلى إبداء الاهتمام بالجنس فقط لأنه أمر متوقع؟
  • هل الجنس مهم بالنسبة لي؟
  • هل أشعر برغبة في ممارسة الجنس مع الأشخاص الجذابين عند رؤيتهم؟
  • كيف أستمتع بإظهار العاطفة؟ وهل أعدّ الجنس جزءًا من ذلك؟

لا توجد إجابات صحيحة أو خاطئة هنا، فهذه الأسئلة تساعدك على فهم ميولك الجنسية والتحقق من كونك لا جنسيًا.
استعمل التصنيف الذي يريحك: فأنت وحدك من يحق له تصنيفك. والطريقة التي تُعرّف بها عن جنسانيتك وميولك وهويتك الجنسية تعود إليك وحدك، وإن قررت ألّا تستخدم أي تصنيفات لوصف نفسك فذلك أمر عادي أيضًا.
 
أعلى